Tamer Abu Ghazaleh تامر أبوغزالة

كملحّن ومنتج، يتخطّى أبو غزالة  قيود الأنماط الموسيقية، ويجمع بين موهبة نادرة وبراعة صقلها بالعزف منذ نعومة أظفاره، وجرأة في التجريب. في ألبومه الأخير يأخذ أبو غزالة المستمع في رحلة تتنقل باستمرار بين الهياج والأنغام الملوّعة، بين التأمل والمرح.

تمتلئ سيرة تامر أبو غزالة بالمشاريع المشتركة مع غيره من الموسيقيين: في ٢٠١٢ شارك في تأسيس فرقة «الألف» مع موريس لوقا وخيام اللامي؛ وفي نفس العام أنتج «مش بغنّي»، أول ألبومات مريم صالح. في ٢٠١١ تعاون مع يعقوب أبو غوش في ألبومه «كزرقة أنهار عمّان»؛ وفي ٢٠١٠ أنشأ المجموعة العابرة للأنماط «كزا مدى» مع زيد حمدان ومحمود الردايدة ودنيا مسعود.  في ٢٠٠٨ أصدر «ثورة القلق» وهي مسرحية موسيقية قامت بتأديتها فرقة الطمي المسرحية. عمل أبو غزالة مع فنانين فلسطينيين ومصريين في فرقة «جهار» مع هدى عصفور؛ وتعاون في «ثنائي بزق» مع ربيع جبران و«كلام مزيكا» مع سلام يسري، كما شارك كعازف عود في ألبوم «مزامير» لخالد جبران في ٢٠٠٥.

أنتج أبو غزالة ألبومه الثاني «مرآة» في ٢٠٠٦ عندما كان في العشرين من عمره، وصدر الألبوم في ٢٠٠٨. كان قد قام أبو غزالة بكتابة أغان الألبوم السبعة أثناء أحداث الانتفاضة الثانية، وكان يلحّن الأغاني أثناء حظر التجوال، فجاء الألبوم مضطرباً، عاكساً للتجربة الاستثنائية للحياة في فلسطين خلال تلك الفترة. ألبومه الأول «جناين الغنا» فقد أُصدر في ٢٠٠١ ليضم أغاني كان قد قام بتأليفها أو غناءها بين سن الخامسة والخامسة عشرة. أصدر أبو غزالة أولى أغانيه، «ما في خوف» في ١٩٩١، ونالت انتشارًا واسعًا كنشيد احتجاجي خلال الانتفاضة الأولى.

في ٢٠٠٧ أنشأ أبو غزالة المؤسسة الموسيقية المستقلة الرائدة «إيقاع» كحاضنة للمشاريع الموسيقية العربية، وأسس من خلالها شركة للإنتاج الموسيقي (مستقلّ)، وكالة حجوزات (المحرك)، وكالة ترخيص موسيقي (أوياڤ)، كما شارك في تأسيس مجلة النقد الموسيقي (معازف).

نتيجة لكل هذا، تراجع أبو غزالة عن إنتاج ألبوماته الخاصة لمدة ثمان سنوات وحتى العودة التي طال انتظارها مع «ثُلث» المقرّر أن يصدر في مايو ٢٠١٦ عن شركة مستقلّ.

ولد تامر أبو غزالة لأسرة فلسطينية في القاهرة في ١٩٨٦. كان يغني ويؤدي في الثانية من عمره وبدأ في التأليف في سن التاسعة. في ١٩٩٨ بدأ دراسة الموسيقى في المعهد الوطني للموسيقى في رام الله (معهد إدوارد سعيد للموسيقى حاليًا). هناك، وتحت إشراف الموسيقار الفلسطيني الشهير خالد جبران، درس أبو غزالة العود والبزق والنظريات الموسيقية والتاريخ والتحليل والتلحين والتوزيع والأداء.

Tamer Abu Ghazaleh stands out as one of the few to imbue the region’s sound with sentiments of fury and restlessness. A cross-genre composer, multi-instrumentalist, songwriter and a producer within a generation pushing the boundaries of Arabic styles and rhythms, whilst being exposed to worldwide influences. 

With Oud and Buzuq as his instruments of choice, Abu Ghazaleh melds virtuosity with fierce experimentation in composition and songwriting. As a performer, his inventiveness is taken further with trance-inducing interpretations, often imbued with sharp satire, giving him the air of an irreverent modern day troubadour.

Whether penned by him or borrowed from a distinct choice of contemporary poets, Abu Ghazaleh is drawn to texts for their linguistic charm and the rhythmical challenge of setting them into song, which he brings to life with vocal prowess, lush harmonies and gutsy modal twisting.

He has been performing his latest project since 2012 at sold-out concerts in Beirut, Alexandria, Cairo, Amman, London, Ramallah, Tunis, Constantine, Liverpool, Manchester, Budapest, Oslo, Stockholm, Copenhagen, Malmo and Arles with Khyam Allami on drums, Shadi El-Hosseiny on piano and Mahmoud Waly on bass.

A prolific collaborator, in 2012 he co-founded the critically acclaimed alternative band Alif with Maurice Louca and Khyam Allami; produced Maryam Saleh’s debut album Mesh Baghanny in 2012; collaborated with Yacoub Abu Ghosh on his album As Blue as the Rivers of Amman in 2011; started the cross-genre group Kazamada in 2010 with Zeid Hamdan, Mahmoud Radaideh and Donia Massoud; released ”Thawret Ala” (Revolution of Anxiety), a collaborative piece of musical theatre performed by Al-Tamye Theatre Group in 2008; worked with Palestinian and Egyptian artists on Jehar with Huda Asfour; collaborated in Duo Buzuq with Rabea Jubran and in Kalam Mazzika with Salam Yousry and performed on Khaled Jubran’s Psalms in 2005.

Abu Ghazaleh produced his second album Mir’ah (Mirror) in 2006 when he was 20 years old, eventually releasing it in 2008. The record’s seven turbulent, and sometimes frenzied songs were written during the unrest of the second Intifada. Composed during curfews, they were informed by the unreal experience of living in Palestine during that period. His first album, Janayen El Ghona (gardens of song) was released in 2001 encompassing songs he produced between the ages of five and 15. In 1991, Abu Ghazaleh released his first single, Ma Fi Khof (no fear) that went on to be widely chanted in protests during the first intifada.

In 2007, he founded the pioneering independent music organisation eka3 as an incubator for Arabic music businesses, currently housing a record label (Mostakell), a booking agency (Almoharek), a music reviews magazine (Ma3azef.com), a music licensing agency (Awyav) and a music PR and communications agency (Simsara) - services that hardly existed in the region before the advent of eka3.

Consequently, Abu Ghazaleh has had to take a step back from producing his own albums for eight years, only to re-emerge in 2016 with the much anticipated Thulth (Third), due to be released in May 2016 via Mostakell.

Abu Ghazaleh was born in Cairo 1986 to a Palestinian family. He started singing and performing at the age of two, and composing at the age of nine. In 1998 he started his music education at the National Conservatory of Music in Ramallah (now Edward Said Conservatory). There he studied oud, buzuq, music theory, history, analysis, composition, arrangement and performance, under the supervision of renowned Palestinian musician Khaled Jubran.